نورت [ رفيع الذوق ] يَ ~{ زائر } ~/
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة من الأدب الشعبي الصيني {{ الفـلاح }}

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جي جو
إداريـه
إداريـه
avatar

عـدّدّ أِلًمِسٌـأُهِمّـأَتِ : 1863
أًلّنِقٌأَطَ : 4455
أٌلُـسًمّـ۶ـهّ : 20
تُـأِرٌيِـخٌ أٌلّتّـسًجّيٌـلً : 05/04/2012
أُلٌتًرٌفُيّه :
أُلًعًمًلِ :
مُـزّأٌجّـڳّ :
انثى

mms :




مُساهمةموضوع: قصة من الأدب الشعبي الصيني {{ الفـلاح }}   الأحد يوليو 01, 2012 12:57 am







قصة من الأدب الشعبي الصيني..

تحول فلاح مع حمل من الأجاص لبيعه في السوق. وبما أن الأجاصات كانت لذيذة وذات نكهة طيبة فقد طلب الفلاح مقابلها ثمنا مرتفعا.

في تلك الأثناء كان حكيما طاويا بطاقيته الممزقة وثوبه الرث يمر من هناك فطلب صدقة من الفلاح الذي صده عن ثماره ولم يلتفت لطلبه.
وألح الحكيم الطاوي في الطلب فغضب الفلاح وانهال عليه سبا وشتما.
إلا أن الحكيم قال له : أجاصك كثير وأظن أنك لو أعطيتني واحدة فلن يجعلك ذلك فقيرا.
وألح عليه الحاضرون بأن يعطيه واحدة من الثمار المعطوبة ولكن الفلاح تمسك بالرفض القاطع ، فما كان منهم إلا أن جمعوا ثمن الثمرة ودفعوه للفلاح مقابل الأجاصة وأعطوها للحكيم الطاوي الذي قال لهم : ترقبوا قليلا، لا تذهبوا من هنا.
فأنا لسست بخيلا، سأجعلكم تأكلون من أجاصي. وانهمك في التهام الثمرة مع احتفاظه ببزرها في يده.
ثم أخرج من حزامه سكينا حفر بها حفرة صغيرة في أرض السوق الممهدة زرع فيها بزر الأجاصة ثم غطاها بالتراب وطلب ماء ، فسقاها.
فجأة، شقت نبتة صغيرة قلب الأرض وكبرت بسرعة عجيبة حتى صارت شجرة أجاص بديعة الجمال. ثم غطتها الأزهار والثمار الناضجة الشهية .
قطف الحكيم الطاوي الثمار واحدة واحدة وقدمها للحاضرين هدية
فأكلوها هنيئا مريئا حتى آخر حبة.
ثم بضربة واحدة من سكينه قطع الحكيم جذع الشجرة وحمله على كتفه وغادر المكان.
كان هذا المشهد قد حول إليه أنظار كل الحاضرين في السوق بما فيهم الفلاح الذي ترك حمل الأجاص وجاء يتابع المشهد العجيب.
عندما رجع إلى عربته الصغيرة لم يجد أثرا لأجاصاته كما لاحظ أن خشبة مجر العربة قد اختفت، ففهم أنه كان ضحية لسحر الحكيم الطاوي الذي انتقم منه فحول خشب عربته إلى شجرة وزينها بأجاصاته ثم وزعها على الحاضرين وحمل مجر العربة معه وذهب في حال سبيله.
محمولا على جناح الغضب، جرى الفلاح وراء الحكيم الطاوي لمساءلته ،إلا أنه وجد في ركن خلفي من أحد الأزقة مجر العربة بينما لم يجد للحكيم أثرا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




بعضهُم يتركون من حولنآ : ( ذرّآتْ )
من آلحنين
نتنفسهآ حتّى : بغيآبِهمْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة من الأدب الشعبي الصيني {{ الفـلاح }}
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: [ آلقسم آلأدبي ] :: |¬» ـإلقصص وآلحإكيات-
انتقل الى: